الحكومة توجه خطاباً الى مجلس الأمن حول جريمة الميليشيات الحوثية بمهاجمة ميناء المخا
وجهت الحكومة اليمنية، اليوم، خطاباً الى مجلس الأمن الدولي حول الجريمة الشنيعة التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية بمهاجمتها ميناء المخا.
الناخبون الروس يدلون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية
بدأ الناخبون الروس، اليوم الجمعة، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية الثامنة في البلاد والتي انطلقت عملياتها في الشرق الروسي وسيبيريا والأورال ومنطقة الفولغا بسبب فارق التوقيت الكبير الذي يصل إلى 9 ساعات.
كريستين لاغارد: تعافي اقتصاد التكتل الأوروبي بشكل أسرع من المتوقع
قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد "أن اقتصاد التكتل الأوروبي الموحد يتعافى بشكل أسرع مما كنا نتوقع وذلك بعد تعرضه لضربة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).
دوري ابطال آسيا: النصر السعودي امام الوحدة الاماراتي والهلال امام بيرسبوليس الإيراني
أسفرت قرعة الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2021، التي جرت، اليوم الجمعة، في مقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، عبر تقنية الاتصال بالفيديو، عن مواجهة نادي النصر السعودي والوحدة والإماراتي، ونادي الهلال السعودي ضد بيرسبوليس الإيراني لمنطقة غرب آسيا.
اسم المستخدم: كلمة المرور:
البركاني يضع حجر الأساس ويتفقد عدد من المشاريع ويترأس إجتماعاً للسلطة المحلية والمكونات السياسية بالمهرة
[02/08/2021 05:44]
المهرة - سبأنت
وضع رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، اليوم، حجر الأساس لمشروع إعادة تأهيل الطرق الداخلية في مدينة الغيضة بمحافظة المهرة بتمويل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

و قام رئيس المجلس، بزيارة مدينة الملك سلمان التعليمية والطبية بمدينة الغيضة، وأستمع خلالها إلى شرح من قبل مهندس المشروع حول مكونات المشروع وسير العمل والفترة الزمنية لتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع.

بعد ذلك قام رئيس مجلس النواب، بزيارة مشروع الخط الناقل للمياه من منطقة حقل فوري إلى حقل الجزع بطول 22كيلو متر ، حيث بلغت التكلفة الاجمالية للمرحلة الأولى من هذا المشروع (4800000) أربعة مليون وثمانمائة ألف دولار، بدعم من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

كما قام الشيخ البركاني، بزيارة مدرسة الدرعية الأساسية الثانوية بنات،التي تم تنفيذها ضمن 8 مدارس أخرى بتكلفة خمسة مليون وخمسمائة وخمسة وخمسين الف ريال سعودي.

وخلال هذه الزيارات، عبر رئيس مجلس النواب، عن خالص شكره وتقديره الكبير لقيادات السلطة المحلية، والأشقاء في المملكة العربية السعودية، وقال " من هنا ومن هذا المكان الذي نعتز به وبثمار التعاون الأخوي بين بلدنا العزيز والأشقاء الاجلاء في المملكة العربية السعودية"..مشيرًا أن جميع هذه المشاريع، يستحق الشكر والتقدير، ونقول لأشقائنا في المملكة إن دم القُربى والدين واللغة قد أتى ثماره، ليس من خلال التعاون فقط، وإنما من خلال وجود العمل المشترك على الأرض في مجال التنمية والبناء والخدمات الإنسانية والإغاثية ومقاومة الانقلاب الحوثي".

وأكد رئيس مجلس النواب، أن فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وعلاقته الوطيدة بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية، قد جعلت العمل المشترك بين البلدين حياً على وجه الأرض ، يؤتي ثماره ونتاجئه الإيجابية، كمدينة الملك سلمان التعليمية والطبية في مرحلتها الاولى التي يتم تنفيذها حاليًا.

وقال البركاني "أن هذا الانجاز الطبي العملاق سيكون شاهدًا على متانة هذه العلاقة الأخوية وعظمتها وصدقها، وستؤكد أن ماتنفذه المملكة ليس مجرد يافطات يكتب عليها اسم مشروع ولا يوجد مشروعًا، وإنما هي مشاريع موجودة على الأرض ستخلد في ذاكرة الاجيال".

واضاف رئيس المجلس" باسمي وزملائي أعضاء مجلس النواب وبأسم القيادة السياسية ممثلة بفخامة الاخ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وبأسم الحكومة وأبناء المهرة الابية نتوجه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الامير محمد بن سلمان بأصدق آيات التحايا والشكر والتقدير والثناء والعرفان ونقول لهم بأنكم في اعماق قلوبنا وأن أي عمل تقوم به المملكة مقدراً تقديرًا عالياً وأن الاصوات النشاز التي ترتفع هنا وهناك لن تغيم في سماء العلاقات اليمنية -السعودية، ولن تفسدها مهما كان الامر، لأن عملًا في الميدان خيرٌ من الف كلمة في الميزان".

من جانب أخر، ترأس رئيس مجلس النواب ، وبحضور نائب رئيس المجلس المهندس محسن باصرة، ومحافظ محافظة المهرة محمد علي ياسر، اليوم، اللقاء الموسع الذي ضم السلطات المحلية بالمحافظة والمديريات وأعضاء المجالس المحلي وأعضاء المكاتب التنفيذي والقيادات الامنية والعسكرية والشيوخ والأعيان وقيادات الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والقطاع النسائي.

وفي بداية اللقاء، رحب محافظ المحافظة برئيس المجلس والوفد المرافق له..معربًا عن سعادته وكافة أبناء محافظ المهرة، بهذه الزيارة..مشيدًا بالأدوار الوطنية، وتاريخ النضال السياسي للبركاني.

وقال محافظ المهرة" نحن في إطار العمل السياسي نعمل معاً في المحافظة، ونضع المهرة أولاً واليمن قبل المهرة، ونحن سعداء بكل أبناء الجمهورية اليمنية في المهرة من صعدة إلى حوف، ولا يوجد لدينا أي تفرقة أو مناطقية".

ونقل رئيس مجلس النواب في كلمته تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، إلى أبناء محافظة المهرة..مؤكداً ان لهذه المحافظة وأبنائها معزة خاصة لدى فخامة الاخ الرئيس..معبرًا عن شكره لكل الحاضرين في اللقاء من مختلف المديريات..مشيدًا بالامن والاستقرار التي تشهده المحافظة وهو ما جعل الناس من كل أبناء اليمن يتوافدون إليها ويتعايشون على أرضها ، وحيا الرجال الأوفياء الذين يحافظون على أمن هذه المحافظة والنهوض بها في مختلف المجالات..مشيدًا بدور المرأة ومشاركتها الفاعلة في هذه المحافظة

وقال رئيس مجلس النواب "أن المهرة تجسد الوجه المشرق لليمن والصورة المثالية للمخلصين والصادقين من الرجال الذين لم يفرطوا بالوطن وأمنه واستقراره".

وأشار الى المعاناة التي يعيشها ابناء شعبنا نتيجة الحرب التي تقودها مليشيات الحوثي، ورفضها لكافة الجهود الرامية للسلام..متطرقاً إلى الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها بلادنا..لافتاً الى ان قيادات الدولة العليا ستجتمع في الايام القادمة لوضع المعالجات اللازمة للجانب الاقتصادي.

كما التقى رئيس مجلس النواب، بالقيادات النسوية بالمحافظة ممثلات عن الاتحادات والمنظمات والهيئات والقوى السياسية وتنمية المرأة ، وفي اللقاء استمع الى القضايا والمتطلبات لتفعيل نشاط المرأة والعوائق التي تقف امام تنفيذ مهامها وأنشطتها.

وقال رئيس مجلس النواب " ان محافظة المهرة وابناءها موضع تقدير واحترام كبير جدا لدى فخامة الاخ الرئيس وكل القيادات السياسية بمختلف مكوناتها التشريعية والتنفيذية، وإني إذ انقل لكم تحيات فخامة الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي يعطي للمهرة مكانةخاصة، أقولها وانا اعرف ذلك معرفة كاملة، والمهرة التي يمر منها اليمنيون جميعًا ويتعايشون على أرضها، المهرة التي حباها الله بالأمن والاستقرار وادعوكم للحفاظ عليها، لان ذلك بالغ الأهمية للبناء والتعمير والتعايش، لمستقبل الأبناء وبدونه كل شيء إلى زوال".

وعبر البركاني، عن شكره للحاضرين من مدراء المديريات وأعضاء المجالس المحلية والقيادات العسكرية، والذين تجشموا متاعب السفر لحضور هذا اللقاء الذي يعتبر لقاء أخوي مفتوح لمناقشة كل القضايا وما تحبون أن تطرحونه، سنكون جاهزين للاستماع بعقل مفتوح وقلب مفتوح..مشيراً الى انه ليس بغريب أن نكون في هذا اللقاء بهذه المودة وليس بغريب أن تكون المهرة في هذا الشكل.

وقال " ان موضوع التنمية والخدمات وقضايا المهرة نحن جاهزين لذلك و المحافظ أعطانا صورة واضحة وسنطلب منه أن يقدم تقرير حول ذلك، وسوف ننقله إلى القيادة السياسية وهناك بعض المشكلات التي طرحها الاخ المحافظ يوم أمس، إن شاء الله نكون جاهزين للجلوس مع إخواننا في الحكومة ونعرضها على فخامة الرئيس وتحل باذن الله، لان المهرة تستحق أن تعطى حقها في الجانب المالي والسياسي وحقها في الاهتمام واعتقد بأنه علينا جميعًا مجلس نواب وشورى وحكومة".

وقال "المهرة أعطتنا صورة رائعة جدًا وأعطت لليمن ولجيراننا في الخليج صورة مثالية لليمنيين المخلصين الصادقين وللرجال الأوفياء المنتمين إلى أوطانهم الذين لم يفرطوا بتراب اليمن ولا سيادته ولا أمنه واستقراره".

واضاف "إن هذه هي قناعتنا لا نقولها من باب التزلف ولا من باب الارضاء، نقولها بصدق لكون الانطباع عندي كان جميلًا قبل أن أتي إلى المهرة، وتعزز بشكل قوي وواضح وكبيراً جدًا يوم أمس واليوم وانا اعيش معكم وفي أوساطكم وانا واحد منكم ولم أحس بأني غير واحد من أبناء المهرة".

واستطرد قائلاً "لعلكم جميعًا تدركون ان الوضع السياسي ومتابعين ذلك، ونحن في حالة حرب على مدى سبع سنوات، سبع سنوات عجاف، وان شاء الله نبدأ العام الذي فيه يغاث الناس، وإن شاء الله نسمع في الاسابيع القادمة انفراجات، لان الحوثي اغلق كل ابواب السلام وسد جميع المنافذ فلا الوساطة الدولية ولا المبادرة السعودية التي أطلقوها الأشقاء في المملكة بكل عز واقتدار، وانا هنا في هذا اللقاء اتوجه بخالص الشكر لإخواني في التحالف العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية التي اختبرتم تعاملها وهو تعامل راقي جداً واخوي وصادق وحليف، ثم الوساطة العمانية الأخيرة التي كنا نعول عليها كثيرًا بحكم وجود الحوثيين في عمان، وأنهم سيردون الجميل لعمان بالموافقة على الوساطة العمانية، والمساعي العمانية الحديثة،وندعوهم إلى البذل لأن جهودهم اقرب إلى أن تثمر، دون ذلك لم يعد أمامنا من خيار ، ونحن ننتظر مبعوثًا دوليًا جديدًا وسيأخذ وقتًا أطول، ومررنا بالمبعوث الأول والثاني والثالث وها نحن بالمبعوث الرابع ويحتاج الى وقت حتى يجمع أوراقه من جديد وذلك على حساب دماء اليمنيين التي تنزف كل يوم".

واشار البركاني، الى الظروف القاهرة والصعبة والتي حتاج من الجميع إلى صبر وتحمل، والى وضع الحلول والمعالجات الجادة والصادقة من أجل الخروج من هذه الأزمة الكارثية التي دخلت كل بيت من الأغنياء وبيت الفقراء وبيت ذوي الدخل المتوسط، لم تبقي أحداً الا ونالت منه الاوضاع الاقتصادية، ودائمًا تكون هي المحك لأي حكومات ولأي أنظمة.

وقال رئيس مجلس النواب "نعم انتم في المهرة امامكم الوضع الاقتصادي فقط اما غيركم في المحافظات الأخرى أمامهم حالات القهر والاذلال والدماء وفقدان الأمن وفقدان التعايش وفقدان الحريات، لا تعلمون او ربما تكون الحالة عندكم ضبابية فيما يعانيه كل أبناء اليمن الذين يعيشون تحت رحمة الحوثي وفي مناطق سيطرتهم، فالمعاناة شديدة لكن علينا أن ننهض وان نصبر".

واضاف "المهرة اولاً مسؤوليتكم انظروا ماذا موجود في المهرة ابناء اليمن جميعاً وجميعهم يجدون لكم الشكر والتقدير والثناء، وجميعهم لم يمارسوا جرائم ولم يمارسوا عبثاً ،ولذلك المهرة بأبنائها يجب أن تحفظ الامن والاستقرار والسلام وانا واثق ان قيادة السلطة المحلية في المحافظة على رأسها الاخ محمد علي ياسر وهؤلاء الرجال العاملين معه، انتم في بر الامان انتم في مأمن تماما من المخاطر والمنزلقات".

ولفت الى ان القاعة فيها من كل المحافظات تقريبا والعسكريين الموجودين بيننا لم يكونوا من المهرة، هم من محافظات مختلفة، المدينة هي تشكلية من البشر في كل مديرية، من مديريات المهرة موجودين من المحافظات الاخرى،وها هي اليمن ها هي المهرة هي اليمن اليوم هي التي تمثل القلب النابض لليمن والتي تمثل الصورة النقية للتعايش والأخوة والمروة، فمرؤتكم جعلتكم تستقبلون كل رجال اليمن ونسائه بكل ترحاب واحترام وتقدير وتفتحون لهم القلوب والعقول وتفتحون لهم البيوت والأرض والمزارع ليعملوا بها وليسكنوا بكل أمناً وأمان.

وقال رئيس مجلس النواب "أتينا إلى هذه المحافظة ولن نغادرها دون عودة سنعود إليها وستعود كل هيئات الدولة، لأنها تستحق كل ذلك، نحن سنظل في مواجهة مسلحة مع عصابة متمردة لا تؤمن الا بالعنف ولا تؤمن إلا بلغة الموت رافعين شعار الموت وكانوا يخدعون الأخرين بشعار الموت لامريكا والموت لاسرائيل، ولم يقتلوا أحدًا منهم وإنما قتلوا عشرات الآلاف من اليمنيين، كذبوا في كل شيء كما قلنا أغلقوا منافذ السلام إلى اليوم ليس لدينا أفق للسلام على الإطلاق لا أستطيع ان اقول بعد شهرين او سنة او سنتين سوف نتوصل الى سلام، لان السلام ليس بايدينا وإنما بيد اؤلئك الذين رفعوا البندقية والمدفع والدبابة واعتبروا انها وسيلتهم للسيطرة على اليمن والخليج أيضا".

ونوه البركاني ، الى ان لدى المليشيات الحوثية اهداف ابعد من اليمن بكثير، والبعض يهلهل ويعتقد ان سقوط مأرب لا يعنيهم، لكن مأرب تعني لنا الكثير والحوثي لا يعترف بالحدود بين الشمال والجنوب ولا يعتقد بان يكون محصور في محافظات معينة فالحوثي يعتقد بان الله بعثه من السماء ليحكم اليمن كل اليمن والعالم العربي كله، لذلك المخاطر كبيرة جدا علينا كيمنيين أينما كنا في صنعاء في تعز في مأرب في حضرموت في المهرة في عدن في اب في الحديدة وفي كل محافظات الجمهورية، فاذا تمكن الحوثي من اسقاط مأرب فنحن جميعًا في مهب الريح لكننا نثق باؤلئك الأبطال الذين يستحقون منا ان نوجه لهم التحية والتقدير على مايقدمونه من دماء يجيدون بدمائهم من اجل اليمن والحفاظ عليها وإسقاط هذا المشروع الكهنوتي الظالم.

وقال البركاني "حقيقةً سيأخذنا الوضع الاقتصادي لانه اليوم القضية الرئيسية، ومعنا الخطرين الداهمين الخطر العسكري للحوثيين والخطر الاقتصادي مع بعض وبالتساوي، ونحن امام هذه الكارثتين كحكومة وكسلطة وكنظام على المحك، وانا على ثقة بان الاسابيع القادمة سيكون هناك حلول وان الهيئات القيادية العليا ستكون مجتمعة على الوصول الى حلول جذرية لهذه المشكلة التي ارقت الناس، كما هو الوضع القائم داخل كل بيت ولا يحتاج أن نقول المصيبة بالمهرة فقط والمتعافي اليمن ككل، المهرة اكررها مرة ثانية فقط ستنعم بالامن والاستقرار والسلام والتعايش ويميزها ويرفع مكانتها، وقبل ان أختتم حديثي أدعوكم دعوة اخ مخلص ان تحافظوا على ما انتم عليه، وان لا تفرطوا فيه وان لا تقبلوا بان تتفرق ايدي سبأ وان لا تضعوا المهرة موضع صراع وخلاف".

واضاف "سأحمل كل الهموم والطموحات والآلام التي تعيشها المهرة والمتطلبات التي تتطلبها المهرة، سأحملها معي وستكون معي وزميلي المهندس محسن باصرة موضع تقدير وإحترام لانكم تستحقون كل التقدير والاحترام وتستحقون من سلطة الدولة ان تقف امام متطلباتكم الضرورية والحتمية ومعالجتها بشكل عاجل، الشكر ايضا لرجال القوات المسلحة والامن في هذه المحافظة الذين جعلوا منها واحة سلام".

ونثمن شعار المهرة التي رفعته (لا للأدوات الضارة كالمخدرات وغيرها) وهذا مشهودًا لكم وسيكون بميزان حسناتكم عند الله وخلقه، ونقدر الظروف الصعبة لأبناء القوات المسلحة، وعلى رجال الامن أن يتحملوا من اجل أمن واستقرار المهرة وهم اكثر الناس تضررًا، لكنهم رجال صدقوا ماعاهدو الله عليه وندعوهم الى المزيد.

وعبر رئيس مجلس النواب عن شكره وتقديره لقيادة المحافظة وللحضور جميعا.

رافق رئيس المجلس أثناء زيارته وفي اللقاء الموسع نائب رئيس المجلس المهندس محسن باصرة ومحافظ المحافظة محمد علي ياسر وعضوي مجلس النواب حسين السوادي، ومحمد الزويدي وعدد من القيادات التنفيذية.

كما قام رئيس مجلس النواب، بجولة تفقدية إلى مديرية حوف، للإطلاع على مناظرها السياحية والمحميات الطبيعية.


الحكومة توجه خطاباً الى مجلس الأمن حول جريمة الميليشيات الحوثية بمهاجمة ميناء المخا
‏الارياني يستغرب صمت المجتمع الدولي وعدم اكتراثه بالتحذيرات من مخاطر الناقلة صافر
رئيس الجمهورية يعزي بوفاة المناضل محمد ناصر الجحماء
اليمن تشارك في الإجتماع الوزاري لمجموعة الدول الأقل نموا
الاعوش يطلع على سير العمل في مركزي التحصين ضد كورونا في الخوخة والمخا
هيئة مستشفى مأرب تضيف 24 وحدة عناية مركزة جديدة بكلفة 840 الف دولار
وزير الخارجية يبحث مع المبعوث الأمريكي آفاق عملية السلام
رئيس الجمهورية يعزي في وفاة المناضل عبدالحميد بكيلي
وزير الخارجية يلتقي المبعوث الأممي إلى اليمن
بن مبارك يبحث مع المنسق المقيم للامم المتحدة مستجدات الوضع الإنساني في اليمن
الأكثر قراءة
مؤتمر الحوار الوطني

عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) | اتفاقية استخدام الموقع | الاتصال بنا